مقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم



يشرفني أن أدعوك .. أخي وصديقى الحبيب .. قد جمعتنا الدواة والقلم .. كتبنا سوياً .. كتبنا على دفاترنا كل الحب .. إلتقينا .. وصافحنا الود .. استقينا حروفنا من محبرة الأخوة والصداقة والمحبة .. أشكر الأيام التي جمعتني بشخصك .. وأشكر الأقلام التي دفعتني لصحبتك .. وأشكر كل المواقف التي أدنتني من أوراق حياتك .. لك في قلبي كل المعزّة والأحترام والحب .. أشاطرك هنا أسمى تعبير عن الذات .. " الأدب الرفيع " ... قلمي سيرافق قلمك .. سنتجول في رحاب الكلمات والمعاني .. سنعبر جسوراً ثابتة من الأماني .. ونكتب إحساساً يفيض وداً وحباً واحتراماً .. وأنا معك .. في رفقتك .. على العهد .. سأبقى وفية لشخصك .. دمتَ ودامت أخوتنا .. صداقتنا .. محبتنا ..



----------

الأخت والصديقة الغالية والحبيبة .. اعتركت كلماتك كل بواطن الحس في نفسي .. تتناقل بي ممسكة بتلابيب فكري .. وزناد كلماتي .. كم كان لتلك المقدمة من احتوائها للروح ، ودرء الألم من المعاني والقوة و التي مارست ضغوطها علينا تارة لتهطل بنا كأمطار حارة في صيفية العمر ، وتارة تغمرنا بهدوء الفكر في خريفه .. من زخم المعاني في عباراتك كعادتك ، بسموه ورقيه ورفعته واتزانه دون مواربة أو خجل ، تمتطي المضمون دون جنوح أو ثوره ، لتصلي إلى القلوب .. لك كل التقدير والأمتنان والأحترام على ما تقدمتِ به سلفاً ، وعلى نبل الخلق في العبارات والتي أيقظت في نفسى صهوة جموح الفكر .. لنعتلي قمم من السمو معاً .. دمت لي رفيقة .. وأخت .. وصديقة ..


الاثنين، 10 يناير، 2011

ليت ،،


لَيْتَ ~


كَمْ مِنْ سَاعَاتٍ وَ لَيَالٍ تَجَرَّعَتْنَا هَذِهِ الكَلِمَة ،،

أَرَّقَتْنَا ..

وَ سَلَبَتْ الرُّقَادَ مِنْ أَجْفَانِنَا ..

كَمْ تَسَابَقَتْ حُرُوْفُهَا إِلَى أَفْوَاهِنَا ،،

وَحَالَتْ بَيْنَ النُّطْقِ وَ بَيْنَنَا ،،

لِتَكُوْنَ أُمْنِيَةً أَوْ نَدَماً .. أَوْ حَتَّى شُعُوْرَاً بِالأَلَمِ ..


لَيْتَ ~


كَلِمَةٌ تُصَاحِبُنَا حَتَّى فِيْ أَحْلَامِنَا ..

تَسْتَعِرُ فِيْ أَشْوَاقِنَا ،،

وَ تَشْرَبُ مَلْحَاً مِنْ عَبَرَاتِنَا ..




لَيْتَ ~

نَكْتُبُهَا أُقْصُوْصَةً فِيْ عِبَارَات ،،

تَكْتُبُنَا بَيَانَاً ذَاخِرَاً مِنْ حِكَايَات ~



وَيَا لَيْتَ العُمُرُ لَمْ يَمْضِ
يَا لَيْتَ الصِّغَارَ لَمْ تَكْبَرْ

نَشِيْخُ وَنَحْنُ فِيْ صِبَانَا
نَلْثِمُ الهَمَّ فِيْ ثَغْرِهِ أَطْهَرْ

نَشْتَاقُ وَعُيُوْنُنَا تَحْكِي
خَبَايَا القَلْبِ إِنْ تَظْهَرْ

وَنَنْدَمُ عَلَى تَرَفِ مَاضٍ
إِنْ يَخْطُرَ لَحَظَاتٍ فَنَفْقَرْ

يَا لَيْتَنَا سَرَقْنَا الرَّبِيْعَ
مِنْ فَاهِ الحُبِّ إِنْ أَزْهَرْ

يَا لَيْتَنَا وُجِدْنَا هُنَاكَ
فِيْ غَسَقٍ أَمْسَى فَأَقْمَرْ

::
10/1/2011
(صخب)

الأحد، 9 يناير، 2011

تعذيبي..




هواكَ تعذيبي
قرة عيني و نصيبي
من عشقكَ أكتوي
أرتوي
ويزيد في أنفاسي
لهيبي

الليالي لغمراتك
عطشى
والسهد بالأمس
من تعبي
كاد أن يعلن
مغيبي

يا أنتَ يا سحرك
يا ألقاً عشقته
من عطرك
أحبُّ منكَ كُلَّك
يا أَرَقِي لبعدكَ
وكثرة آهاتي
و نحيبي

تشاكسني ؛
وأنا نبضك ؟
ودمك الذي أجريته
قبلاً في وريدي ؟
أ تستلذَّ في تعذيبي ؟
أم أنك تشتاق
لاحمرارٍ في وجنتي
لأناديكَ حبيبي ؟!

.
.

9/1/2011
(صخب)


الثلاثاء، 4 يناير، 2011

كل ليلة ..


ألتقِي بك ..
وكُلّي عشقٌ لِـ كُلِّك ..!

يا من صَعَقَ روحي بتسبيحاتِه ..
يا من سلبني العقل و التفكير،،
فهذوتُ بإسمهِ على امتداداتِ مساحاتِه ..


يا من نسفتُ كل الماضي عندَ نظرةٍ فِيَّ ،،
كانت كل تأملاتِه ..


يا من دوّخَني عشقه،،
فبتُ غريقةً في بحورِ لمساتِه ..


يا من أسرجَ خيلَه مُقبلاً إليَّ،،
:: غير آبهاً ::
فكنتُ لهُ كلَّ دروبِ حياتِه ..

رغمَ العناءِ .. و رغمَ كلَّ خيالٍ فاقَ تصوراتِه ..

ذاتي مهجعكَ و مسكَنك ..
فـ ارقد ساكناً و لا تهدأ ،،

فإنه يؤلِمُني هدوءُ الريحِ وقد جرّبتُ عاصفاتِك ..!

شاغِبْني بروحكَ على كاملِ مجرّاتي ..
و تلطّفْ بذاتِ نبضي فإنها تطرُق في عميقِ أنفاسِك ..
 
يا من ذوَّبتُ في جنّاتِ هواهُ النسائمَ ،،
و سكبتُها في كؤوس ثمَالاتِه ..

أغدقنِي بلقياكَ و حبُّك .. كلَّ ليلةٍ
فإني .. يتوه العقل مني ،،
إنْ لم تَلُحْ أمام عينيّ تكوّناتِك ..


اكتبْنِي قصيدةَ جمالٍ استقى عذوبَتَهُ من أسمَى صفاتِك ..

أغرِقْنِي في مُحيطاتِك يا فارسي،،
فقد علّمتَنِي قبلاً كيفَ أعُومُ في أعماقِك ..

.
.
5/1/2011
(صخب)
أتنفس بك،، منك ..

 

الاثنين، 3 يناير، 2011

بَلِّغْهُ يَا قَمَرُ ..

بَلِّغْهُ يَا قَمَر ..
 
وَاخْتَرْ لِنَفْسِكَ أَوَانَاً يُنَاسِبُهُ مِنَ السَحَرْ ..
 
أَنَّ لِـ هَمْسِي فِي حَنَايَا قَلْبِهِ مُسْتَقَرْ ..
 
وَ أَنَّ اللَّيْلَ، لِـ إِطْلَالَةِ عَيْنَيْهِ، قَدْ أَظْلَمَ بِلَا خَبَرْ
 
يَنْتَظِرُ مِنْهُ ضِيَاءً .. مَا انْتَظَرَهُ يَوْمَاً مِنْ بَشَرْ
 
أَنَّ القَلْبَ قَدْ أَعْيَاهُ طُولُ المَسَافَاتِ و السَّفَرْ

أَنَّ النَّبْضَ لَمْ يَخْتَرْ لِنَفْسِهِ مِرْسَاةً غَيْرَ بَحْرِهِ

وَأَنَّ العَيْنَ لَمْ تُمْعِنْ فِي غَيْرِهِ النَّظَرْ !


بَلِّغْهُ يَا قَمَرُ إِذْ يُنْشَرُ الخَبَرُ
أَنِّي غَدَاةَ غَدٍ يَغْتَالُنِي السَّهَرُ

يَا لَيْتَ يَجْمُعُنَا لِلْحُبِّ مَوْعِدُنَا
فَالشَّوْقُ يَزْرَعُنَا وَ البُعْدُ يَحْصُدُنَا

وَلْهَانُ يَنْتَظِرُ وَ الشَّوْقُ يَسْتَعِرُ
البِيْدُ تَعْرِفُهُ وَ اللَّيْلُ وَ القَمَرُ
.
.

3/1/2010
(صخب)


اشلون اودعك ؟ !



،،

تعودت ..
تعودت كل يوم أصحيك ..
تعودت كل يوم أدندن غناويك ..
تعودت أطمّن قلبي عنك كل ما تهادى لسمعي صوتك..

تعودت احكي للطير وللشجر عنك ..
اتفخ شوقي في النسايم و ارسلها عندك ..
أزرعني كل يوم في عيونك وردة .. عبيرها من عطرك ..
أرسم لك الشمس في يوم غايم .. و افرش اشعاعاتها في دربك ..
يطلع على عيني القمر .. كل ليلة .. و يهنيني بـ حبك ..

تعودت وما ادري اشلون الحين اودعك .. ؟!
اشلون تبي تغيب عن عيني .. و ما اذرف الدمع على غيابك .. ؟
اشلون تبي يومي للنور يطلع ..
و الشمس غايبة .. مو راضية تسطع ؟

بغيت اكلمك و تعب قلبي اشرحلك ..
بغيتك تمسح حرقة دمعي .. و تبردها بلمسة منك ..
بغيت تحضن وجهي بباطن كفك ،،
و تاخذني هناك بعيد .. بجنبك ..

طلبتك يالغلا .. ما تطول في غيبتك ،،
تراك طبيبي .. وآنا سقيمة في عشقك ..!!

.
.

2/1/2011
(صخب)

أزف الموعد ..

.
.
.

كَثُرَتْ التَنْهِيدَاتُ وشُلَّ التَّفكِيْر
أَزِفَ المَوْعِد وقُيِّدَ النُّطْقُ أَسِيْر

شَهَقَ الغَسَقُ وتَقَلْقَلَ لِلْرَّحِيْل
اخْتَنَقَ الأَرَقُ ولَمْ يَأتِ بِزَفِيْر



،
،


مايسة
2/1/2011
(صخب)

 

في غيابك . .


 
في غيابك..
تجوع حروفي و تلهث وراء قطرة نظر
تنديها بماء عينك ..

تجف أحباري إلا عن حرفِ حنينٍ
أنثره هنا وهناك من أجلك ..

تتقاتل أفكاري لتنسج من ذاكرتي
أجمل لحظاتي برفقتك ..

أحتار بأقلامي .. أيها أختار لأكتبك ؟!
حكاية وجدٍ تاق لترانيم صوتك ..

تتبعثر أوراقي ..
فلا أعرف من أين بدأت ..
و إلى أين يسوقني غيابك ..

؟
!


مايسة
2/1/2011
(صخب)
أتنفس بك ،، منك ..


كل عام ...



كل عامٍ و أنتَ نبضِي ..
وأنتَ سريانُ الدمِ في ورِيدي ..

كل عامٍ و أنتَ أملي ..
وأنتَ اخضرارُ الربيعِ على أوراقِ حياتي ..

كل عامٍ و أنتَ معزوفتِي الخالدة ،،
على أوتارِ قيثَارتي ..


كل عامٍ و ذاتِي سكنُك و سكينتُك ..
أنشودةُ صيفِك و شتائِك ..
حقيقةُ الحُبِّ في حياتِك ..
عبقٌ منثورٌ من أنفاسِك ..


كُلَّ عَامٍ ..
أَنْتَ مَعِي وأَنَا مَعَك


.
.

مايسة
1/1/2011
(صخب)

 

بدونك ..



كَمِ انْسَكَبَ الدَّمْعُ مِنَ المَآقِي
يَبْحَثُ لَمْسَةً مِنْ يَدَيْكَ تُجَفِّفُهُ

أَلَمٌ تَنَاثَرَ مُوجِعَاً عَلَى خَدِّي
أَحْرَقَ مَسَامَاً فَهَـ لَّا تُخَفِفُهُ

يَمُرُّ خَيَالُكَ فِي عَيْنِي أُهَادِنُهُ
يَسْرِقُ النَّبْضَ مِنِّي وَيخْطِفُهُ

يَتَشَتَّتُ كُلِّي وَبَعْضِي فَلَمْلِمْهُ
بِـ بَاطِنِ كَفَّيْكَ احْتَوِيْهِ وَلَفْلِفْهُ

أَيَا حِبِّي تَرَفَّقْ بِذَاتِ الجَوَى
زَهْرٌ تَفَتَّحَ بِكَ هَلُمَّ وَ اقْطِفْهُ



.
.
مايسة
1/1/2011
(صخب)
أتنفس بك ،، منك ..


نور.. فجر...

حياة الروح أنتَ ،،
يا نورٌ انشقَّ من قلب عتمة مساءاتي..
فجرٌ انتَ غيَّرَ تكوين مجرّاتي..
تعومُ في أفلاكي..
و تحقنُ البرقَ في نجماتي..
شمسُ صيفي أنت وغروبها على كلّي ،،
كانبلاجِ صبحٍ في ظلمة أوقاتي..




إن تصمت فأنا صمتُك ،،
وأعشقُ الصمتَ
إن داعبَ شفاهكَ بأسبابي..


إن تهمس فأنا همسُك ،،
وأذوبُ في كلماتِ الهمسِ
إن حرّكت النسماتَ على تموجاتِ آذاني..


إن تشدو فشدوُكَ تغريداتي ،،
ونغمُ العشقِ على أوتارِ قيثارةِ حياتي..




يا كلَّ الدُّنيا.. أنتظرُك..
و أهذي بيومٍ تعود ،،
لِـ تدوّنَ حروفكَ .. على امتداداتِ نقاطي
.
.
 
مايسة
31/12/2010
(صخب)


حد الهوس ..




إن همس لك النسيم يوماً بحبي
احضنه بين ضلوعك
ستجده بين ثنايا أصابعك
يلفها كخواتم من لؤلؤ ،،
على كل حبة حفرت اسمك..
ورسمك..
لونته بألوان عشقي لك..
مزجتها بأطياف الهوى..
ونثرتها لأجلك في المدى..
كي تلتقطها عيناك الواسعتين..
و تغمرها بحنانك..

 


إن وقفت على أطلال لقائنا يوماً..
فلا تغادر الثواني..
تذكر رحلة النبض عندما وافى نبضك..
تمدد على فراش الساعات التي عشناها سوياً
و اجعل خيال ذراعي وسادة راحتك..

 


لم أتصور يوماً بأنك ستجري في دمي..
تهدُر ..
وتسري كالروح في أوصالي..
تلازمني كظلي..
تسلبني كلي..
وتمتطي صحوتي و نومي..
تلاطف الندى المشتعل في عروقي..
وتصيب نواة قلبي بسهام ناظريك..

 


لن تغيب يا رفيق الروح عن عيني
ما دمت تعيش و تخلد في فؤادٍ
عشقك حد الهوس..
و هذى بحروف اسمك..
في عميق أوطانك ..
.
.
.


مايسة
 31/12/2010
(صخب)
أتنفس بك،، منك ..


أتنفس بك ،، منك ..

 
 
[ كل ما جيت أبتدي "فيك" انتهيت ،،
وكل ما جيت أنتهي شفتك بداية ..
إن كتبتك حرف شفتك ألف بيت ..
وإن كتبتك بيت ،، صرت لي رواية .. ]


كَثْرَةُ سُطُورِي "فِيكَ" تُرْهِقُنِي ،،
وأُحِبُّ التَّعَبَ لَوْ كَانَ مِنْ أَجْلِكْ ..

أَسْقِيْهَا الحِبْرَ مِنْ دَوَاةِ عُيُونِي،،
أَرْسُمُ فُؤادِي فَوَاصِلاً فِي عِشْقِكْ ..

أَيَا سَاكِنَاً فِي رُوْحِي وَ جُفُونِي ،،
اِبْقَ وَجَمِّلْ حُرُوفِي بِطَرْفِ عَيْنِكْ ..

فَالحَرْفُ أكْتُبُهُ فِي وَلَهٍ وَ جُنُونِ ،،
وَلَمْ أَنْقُشُهُ إِلّا عَلَى مِحْرَابِ قَلْبِكْ ..

.
.

.

31/12/2010
مايسة
(صخب)



الاثنين، 13 ديسمبر، 2010

الثانية بتوقيت العشق ...


آهٍ منك يا توقيت العشق ..

من أمسٍ مضى ..

دقت الثانية ..

و هما في غمرة مميتة..

مستكينة لكل خفقة قلب ..

صراع الوقت..

خوفٌ من أن ينسل من بين ذراعيهما

فتنتهي الثانية..

ويطلع الفجر..

وتغرب الشمس..

وهما مازالا متمسكين بالثانية..

لن تفلت عقارب الساعة من توقيت العشق..

ما دام باقٍ يحتويهما..

.
.
مايسة
(صخب أنثى)
13/12/2010

---------------------
لم تقتصر على الثانية فقط !!

~

كل لحظة وأنتَ برفقتي ،،


تسجِّل تكّة بتوقيت العشق ..

.
.

18/12/2010

----------------------------

جمّدتُ عقارب الساعة عند الثانية تماماً ..

فما عدتُ أرى غيرها ..

حتى موعد رجوعكـ
.
.
 
19/12/2010

----------------------- 

سحايب عشق ..


تعمّرت السما بسحايب
ظنيتها تمطرني بطيوفه

ناظرتها.. وكلي وله
أشوف رسم ويهه في الظلمة بدر

تعبتني النطرة ،،
وعيّت عيني طول النظرة
اطالع سواد فـ سواد..
ما يت براسي ولا فكرة
غير اني اقعد دروب الليل
اطالع شهابٍ رايح.. و اناظر بارقٍ غاد
نجوم حولهم تلتقي......
و انا سليلة الوقت
اعدّ الثواني.. كنها ما تمرّ
لين اطيح في سهوة
أشوف نظر عيني ..
ياربي .. حتى لو مرّة !!

.
.
مايسة 
(صخب أنثى)
13/12/2010

السبت، 11 ديسمبر، 2010

صَمْتُ الكَلَام..

عَلَى رِسْلِكْ..

تَرَفَّقْ.....

فَمَا عُدْتُّ أَطِيْقُ الأَلَمْ..

مَا عُدْتُ أَحْتَمِلُ مَوَاجَهَةَ القَدَرْ..

تَسَمَّرْتُ أَمَامَهُ حَتّى أَظْلَمَتْ قَسَمَاتِي..

حَتّى أَدْمَتْ الأَشْوَاكُ أَقْدَامِي..

ابْتَلَعْتُ الغَصَّات حَتَّى جَفَّ شَبِيْهَ المَاءِ عَلَى لِسَانِي..

لَمْ يَتَبَقَّ سِوَى رَمَقٌ،،

مِدَادُهُ رُوْحَك..

نَفَذَتْ إِلَى مَسَامَاتِي حَيَاة ..

وَ سَرَتْ فِي عُرُوقِي نَبْض..

اهْتَزَّ العَصَبُ بِفَرحَة قُدُومِك..

وارْتَجَفَتْ المُقَل،،

عِنْدَ أُفُولِ الدَّمْع..

يَا أَنْتْ..

أَسْأَلُكَ بِالّذِي قَدَّرَ تَرْحَالُك ..

لَا تَعْبَأ بِبَادِئَ كَلِمَاتِي،،

فَقَطْ ..

احْتَفِظْ بِمَا تَبَقَّى لَكَـ وَ لِيْ..
.
.
مايسة
(صخب أنثى)
11/12/2010

الأربعاء، 8 ديسمبر، 2010

خبيني..



خبيني ..
جوه حضنك يوم..
و دفيني..
ده فاتوا سنين
أنا و عيني
بنحلم بيك..

وديني دنيا تانية جديدة
وكفاية..
أحس هواك
ده جوايا..
و اعيش حواليك..

لا انا بحلم حبيبي فـ يوم
ولا بتمنى غير..
أعيش العمر كله ..
معــــاك..
وأحس انك بخير..
عيــش..
جوه حضني
وما تسيبنيش..
مهما اقولك ..
برضه ما فيش
كلمة توصف
اللي انا فيه..

وآآآآه
بوعدك..
اني افضل
ليــــك..
وابقى قلبك..
وابقى عينيك..
وكل حلم بتحلم بيه..

نسيني..
اللي قبلك عشته في سنيني
ووقت الضعف قويني
على الأيام..
أحلامي
فيك لقيتها..
حقيقة قدامي..
بخاف لا تعدي أيامي
حبيبي أوام..

ده لو فكرت ألاقي كلام
أقوله حبيبي.. فيك
يفوت العمر كله اوام
وانا بوصف عينيك..
نقول..
من النهارده
خلاص يا هموم
مش هـ تبكي عيونّا فـ يوم
غير دموع الفرح و بس..
و آآآآه ..
مهما قطر العمر يفوت
برضه هـ افضل احبك مووووت
وعمر شوقي ما يوم..
ينقص..

خبيــــني..
http://www.youtube.com/watch?v=13hVsPLJE3A 
.
.
أداء: محمد فؤاد
..

مايسة
8/12/2010

الاثنين، 6 ديسمبر، 2010

أَمْطَرَتْ بِالأَمْسْ..


أُحِبُّك،،

أَمْطَرَتْ بِالأَمْس....
انْهَالَتْ السَّمَاءُ بِمَا لَدَيْهَا..
تَجَمَّعَتْ الغُيُومُ وَ بَكَتْ..
اغْتَسَلَتْ الأَشْجَارُ مِنْ ذُنُوبِ الجَفَاف..
نَعَمْ..
ازْدَادَتْ أَوْرَاقُهَا اخْضِرَارَاً،،
وَ لَمَعَ بَرِيْقُ حَبَّاتِ النَّدَى عَلَى الزَّهْر..
..

هُنَيْهَة،،
وَ انْشَقَّتْ السُّحُبْ ،،
وَ أَرْسَلَتْ الشَّمْسُ نُوْرَهَا مُعْلِنَةً وِلَادَةَ يَوْمٍ جَدِيْد..
يَوْمٌ بَارِدْ،،
مُحَمَّلٌ بِـ ذِكْرَيَاتِ الشِّتَاء .. وَ المِدْفَأَة،،

كَمْ تَدَفَّأَتْ الأَغْصَان فِي حُضْنِ النُّوْر..
وَ كَمْ اغْتَمَرَتْ الجُذُورُ فِي بُحَيْرَاتِ المَآءْ..
انْتَشَرَ الرَّذَاذُ عَلَى ذَاكَ السَّطْحِ الأَمْلَس الّذِي لَمَسْنَاهُ مَعَـ ـاً..

نَظَرْتُ المَدَى..
لِـ أَتَأَمَّل بَقَايَا مَطَرْ عَلَى الأَرْض مِنَ اللَّيْلَة المَاضِيَة..
ابْتَلَعْتُ كَميَّةً كَبِيْرَةً مِنَ الهَوَاءِ البَارِدْ..
فَـ انْتَشَتْ أَوْصَالِي بِنَسَمَاتٍ دَغْدَتْ أَوْتَارَ قِيْثَارَة الذِّكْرَى فِي رَأْسِي..
اِرْتَعَدَ السُّكُوْنْ،،
وَ تَرَنَّحَ الهَمْسْ..
ابْتَسَمَ العُمُرْ.. وَ تَاهَ المَاضِي
عَنْ آلَامْ.. عَنْ أَوْهَامْ
..

قَدْ تَعْصِفُ بِنَا رِيَاحٌ
أَدْنَتْنَا يَوْمَاً،،
بَلْ أَيَّامْ،،
بَلْ كُلَّ العُمْر..
.
.
قَدْ تُؤُثِّرُ بِنَا..
وَ نَتَذَكَّرُهَا بِحَنِيْنْ..
لَااااكِنْ..
إِنْ غُصْنَا فِي أَعْمَاقِ عُمْقِهَا..
نَشْعُر بِاللَّمْسَة..
نَشْعُر بِهَا حَقِيْقَة..
نَتَنَفَّسُ عِطْرَاً فَاحَ عِنْدَ انْسِيَابَهَا،،
وَ نَزْدَادُ عِشْقَاً فِي اِحْسَاسِهَا..
..

أُحِبُّكْ،،

وَ لَنْ تَكُفَّ السَّمَاءُ عَنْ بُكَاءِ المَسَافَاتْ،،

وَ لَنْ تَجِفَّ أَقْلَامُ الغُيُومْ عَنْ كِتَابَةِ سُطُوْرِ المَطَرْ،،

تَتَقَلَّبُ الفُصُوْل،،
وَ يَغِيْبُ الشِّتَاءْ..
يَتْلُوْهُ زُهُوُّ  رَبِيْعْ،،
وَ إِغْفَاءَة.. فِي حُضْنِ صَيْفْ
رُبَّمَا خَرِيْف..
لَتَعُوْدَ الأشْجَار مُنَدَّاةً بِـ قَطَرَاتِ اْلْمَطَرْ..

وَ تَـ ذَ كَّـ ـرْ ..

عِنْدَ انْبِثَاقِ النُّـــوْرْ،،
لَمْ يَتَسَاقَطْ المَطَرْ.....

أُحِبُّكْ..

.
.
مَايسَة

(صخب أنثى)
7/12/2010

السبت، 4 ديسمبر، 2010

عند المغيب..



عند المغيب..
وبعد أن غفت الشمس على كتف السماء..
بدأ نور النهار يتلاشى مع أولى ومضات النجوم..
كان قد تسلل القمر مناظراً لملكته..
منتظراً احتلاله عرش الثريا..
قد أظلمت الثرى إلا من إرسالات خافتة،،
مصدرها ،،
بحر سماء مرصعة بماسٍ و لؤلؤ،،
نثرتها يد الخالق،،
بديع الأكوان..

وتلك الذكرى،،
اشتعلت عند المغيب بألوان الشفق..
وبدأت تومض كتلك النجوم في مخيلتي..
بزغ طيفُكَ أمام عينيّ بدراً،،
طغى على كل أفكاري..
...
تذكرتُ "مصادفة"..
تذكرتُ "أهواكِ"..
تذكرتُ "ذاك الجميل"..
ياااااااااااااه..
كم كانت مصادفتي بتلاقي أقلامنا جميلة..
كم كنتُ قريبةً بعيدة .. عن أهواكِ..
كم كانت "ذاك الجميل" رائعة،،
جذبتني.. لأخط لك أول معاني حروفي في عرينك..
لتكتبني امرأتك و عشقك بلا مدى..
 
يا سيدي..
كم كان لنا في الليل أسرار .....
كم أجهدتني الكلمات لأعلقها في شجرة التوت..
و كم أسعدتني فارس و أنثى .. و طعم العسل في المحاورة..

تذكرت أمسيات الرباعية..
وأصداء ضحكاتنا ونحن في نِزَال .. من سيكتب قبلاً..
تذكرت ..
..
تذكرت كل شيء..
تذكرت أيام بلياليها،،
قضيناها في همسات و اعترافات..
في نثرات.. ومسامرات
..
أحببت حديثك..
و لمست شهامتك في مواقف عصيبة..
أسلمت لك نفسي.. و غمرتني بروحك..
احتوتني كلماتك.. وأسرتني نظراتك
هويتك.. وهويت نغمك..
..
تلك كانت بداية ذكرياتي معك ..
أو فلتسميها ،،
ذكريات بدايتي معك..
أحببتها..
لا بل عشقت نبضكَ فيها..
تذكر معي..
لأكمل ..
.
.
مايسة
4/12/2010

الأربعاء، 1 ديسمبر، 2010

عشقتك..

عشقتك..
وَلَهْت على شوفة وجهك..
اشتَقْت لنظرة عيونك..
تَعَبْت و..
الشّووووق.. قَطَّع أوصالي..
كَلَا مِنّي،،
وقَـــام ينتِشِر فـ عَقلي وأفكـــاري..
قَــام يَعْلِــن كلّ أســراري..

كَانِي أَنْطِر يَــ اْلغَــلا طَلِّــتِك..
ضَحْكِتِك.. لَفْتِتِك..
غَزَلِك.. لَهْفِتِك..
و .. كلمة،، 
وَحَشْتِينِي من شِفّتِك..

تِهْوَانِي؟؟
تِهْوَانِي وآنَا اهوااااك..
تَرَانِي يَــ اْلرُّوْح.. تِبَعْثَرْت فـ هَوَاااك..
صَار لِكْ بالقلب مِرْبَاع..
و رَبْعِي اِنْتْ .. و دِنْيِتِي تِفْدَاك..

اَحِبِّكْـ .. 
واحِبّ الحَرْف لا نِطَقْ في غلاك..
يَكْتِب فيك احسَاسي..
يِرتِجِي منِّك دِفَا..
يِغْتَرّ.. 
بأنّه فـ يُوم،،
على صَدْرِك غِفَا..
يَروِي حكاوي عشقك..
ويَخْتِم بِاسْمِك ،،
"اِنْتْ هَلَي و نَاسِي"

.

1/12/2010

الاثنين، 29 نوفمبر، 2010

عيونك آخر آمالي..


عيونك آخر آمالي
وليلي أطول من اليمّ
كيف ألقى كلامٍ عذب
يوصف دافي إحساسي

عشقتك.. قبل ما اشوفك
وشفتك.. صرت كلّي حلم
أبي رمشك يغطيني
وابيك أقرب من أنفاسي
يهمّك تعرفي انك
قتلتي فيّ سنين الهم
قتلني ضحكك وجدك
قتلني لينك القاسي

رميت أقداري في دربك
وصرتي في عروقي الدم
أحبك كثر ما سالت
دموعي .. وما نسى ناسي
يجول الحزن في ضلوعي
بردت وذاب فيني العظم
كثير من الحطب حولي 
وعندك انكسر خاسي

سألتك.. بالذي زانك
تحبّي فيني حتى الظلم
تحبّي عيوبي و غدري
تحبّي المرّ في كاسي
أنا من كثر ما احبك
أبيك.. كثر رمل اليم
وابيك تكوني فوق الناس
وابي ما ينحني راسي


عيونك آخر آمالي
وليلي أطول من اليم
كيف ألقى كلامٍ عذب
يوصف دافي احساسي

*  *  *
أداء ..
عبادي الجوهر

http://www.4shared.com/audio/6SqECcfL/___-__.htm

.

30/11/2010